تطوير بلدة أم الجمال

  • المكان

    مفرق

  • مشاركة

    1

  • تطوع الان

    16

عن المشروع

إيجاد مركز بلدة مفعم بالنشاط يركز على موقع أم الجمال الأثري المشهور عالمياً.

  • style image
    المدينة البيزنطية بأم الجمال
  • style image
    المدينة البيزنطية بأم الجمال
  • style image
    المدينة البيزنطية بأم الجمال
  • style image
    فريق عمل بالأثارات 2014
  • style image
    أطفال ام الجمال في الموقع
  • style image
    فريق أم الجمال: كلية كالفن، دائرة الأثار، ستوديوهات اليد المفتوحة، جمعية الجوهرة السوداء
  • style image
    مدرقة تقليدية من منطقة حوران
تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض تكبير شاشة العرض

الغايات

  • تحويل موقع المدخل إلى الموقع الأثري  ومواقف السيارات الى داخل البلدة ، بدلا من موقعها الحالي خارج البلدة.
  • إستحداث ساحة تضم حديقة عامة ومركز تفسيري تعليمي ومطاعم ومتاجر ومكتبة ومنطقة تنزه ومواقف سيارات وأدلاء مدرّبين من البلدة. 
  • بناء وتجهيز مركز حوران الثقافي ومركز تفسيري تعليمي يصلح للمناسبات المجتمعية، يركز على ثقافة حوران.
  • الاستمرار في أعمال الحفريات وتطوير الموقع الأثري.

ملخص المشروع:

مشروع أم الجمال هو مشروع حفريات أثرية عمره 40 سنة وعلى رأسه الدكتور بيرت دي فري من كلية كالفين بولاية ميشيغان. ويقع المشروع، والذي هو مدينة من العصر البيزنطي مبنية من حجر البازلت الأسود، في شمال الأردن، وهو موقع مرشح للحصول على تسمية موقع تراثي عالمي. والموقع موجود اليوم في بلدة معروفة باسم أم الجمال.  

إن منحة صندوق سفير الولايات المتحدة الأمريكية ساهمت في تنظيف وترتيب جزء كبير من المدينة القديمة وأنظمة المياه فيها. وبما أن الموقع مقصداً هاماً للرحلات الجامعية والمدرسية الميدانية، فقد تم تطوير جزء من المنهاج الدراسي لمساعدة الأساتذة في حصص التاريخ المتعلقة في أم الجمال.  وتعمل “الحمى”على دعم المجتمع المحلي وفريق الحفريات الأثرية على دمج وإدارة وتطوير الموقع وزائريه من خلال زيادة التداخل بالمجتمع المحلي. نحن أيضا ننفذ مشروع ممول من منظمة اليونسكو لإحياء الفنون التقليدية من منسوجات حوران، بهدف خلق دخل للنساء في أم الجمال.

الخطوة الأولى هي نقل الموقع الحالي لمدخل الموقع الأثري بحيث يدخل الزائر إليه من خلال البلدة. لحسن الحظ أنه تتواجد منطقة تجارية وحديقة عامة ومكتبة عند البوابة الغربية التاريخية لأم الجمال. ورغم أن هذه المرافق غير مستخدمة حالياً، إلا أنه يمكن إحياؤها بعد ما يتم نقل المدخل إلى الموقع الأثري فيها، لتصبح منطقة تجارية نشطة توفر الخدمات والراحة للرحلات المدرسية والزوار المحليين والسياح من كافة أنحاء العالم.

التركيز على تطوير إلإنتاجية وخلق فرص عمل لزيادة الدخل المحلي:  تتطلع “الحمى”إلى تطوير أعمال صغيرة مستدامة بشكل صحيح من خلال نشاطات انتاجية وجهد لإدارة الموقع . إذا صرف كل تلميذ مدرسة زائر في رحلة مدرسية مبلغ دينار واحد فقط في أم الجمال حسب الأرقام الحالية للزوار ، سوف يشكل ذلك مبلغ 10,000 دينار سنوياً تأتي إلى المجتمع المحلي وتشكل السياحة العالمية قيمة مضافة.

حلمنا هي إنشاء مركز ثقافي تعليمي وتفسيري لعرض ثقافة حوران في الأردن والاحتفال بها، وهي ثقافة مجتمع محلي فريد ومتنوع. ما زالت أسر الدروز والمسلمين تعيش في أم الجمال، كما أن تاريخها المسيحي كمنطقة كانت تابعة للإمبراطورية الرومانية معروفة جداً على الصعيد المحلي. وقد تعهدت “الحمى”بدعم استمرار الحفريات وترميم الموقع الأثري لتطوير جاذبيته ومكانته الرفيعة كموقع على مستوى عالمي.

تحديثات المشروع

2014-02-04